الأحد، 5 يوليو، 2009

صمت مداد الفكر



هاهو قلبي يخفق بخفقانه العجيب المتناسق
وكبعض الأحيان يكون قويا
صدقاً فالعقل مشغول "أَفَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَتَكُونَ لَهُمْ قُلُوبٌ يَعْقِلُونَ بِهَا "
بين مشاعر الشوق واللهفة .. إلى أن القادم أفضل
أقف على سجادتي ويدي متكفتتان على بعضها
لتتربع على صدري
بكل خشوع وسكينة
بأن هناك شي في العالم غريب ؟!
هل من جواب عليه
وإلي متى ؟
هل يهم ..؟؟ أم علينا الصمت والإستمرار
كتجاهل شيء ما !!
بعد الانتهاء ...
استلقي بكل هدوء على الفراش
وأنادي ياذا الجلال والإكرام ..
ياسميع الدعاء ..
وتختلف علي العبارات ولا أعرف سوى الدعاء بالخير ...
هذا الذي تطلبه نفسي
( فأحيانا ... لا تعرف النفس كيف تبوح بما في داخلها )
صمت الصمت ...
ومداد الكلمات والأحرف لن تنتهي في خواطرنا
برود وفتور ...
ونوم عميق ... بأحلام لا أعرف من أين أتت ؟!
حان موعد آذان الفجر حسب التوقيت المحلي لمنطقتنا ..
اصارع النوم...
قومي فإلي متى ؟؟
قمت ... سأرجع لأنام ..
ولكن إن كان لديك عمل فكيف أن يأتيك النوم
قراءة أذكار الصباح ..
جلوس
كتابة هذا الموضوع بالسؤال
" اللهم إني اسألك خير هذا اليوم .. فتحه ونصره ونوره وبركته وهداه .."

الخميس، 18 يونيو، 2009



نعمة أنتم في حياتي ..

ابتسامتكم نعمة ..

مصافحتكم نعمة ..

حبكم نعمة ..

رؤيتكم نعمة..

~~

ومع هذا

الصمت يتحدث !!

الدمعة تناجي!!

الإبتسامة تحب !!

الصورة تتكلم !!


~~~~~


بإختصار أحبكم FULL STOP !


وليت الكلمة تعبر .




مرت سنة كاملة على السنة الجامعية الأولى

~
وبصدق لا أعرف من أين ابدأ .. فقد أزدحمت الذكريات في ذاكرتي
كم أحب تلك الذكريات ..
فقد أصبحت جزء من حياتي ..

(((في سكن توام))) ..
هنا اجتمعت ارواحنا في هذه السنة ...
وصرنا خوااات ..

هذا تصوير صديقتي ... (الكيميائية )


~

آآه يا سنتي الأولى .. ضميتي وايد أشياء .. أهدافي .. طموحاتي .. كلها انرسمت فهالمكان .. بدايتي الصعبة في الفصل الأول ..وختامها بفصل الثاني بمتعة وحب واجتهاد ..
روح وحدة مع N ,SH, Z .. مسابقة الكلمات الإيجابية : إلي كان قرارها .. اي وحدة تنطق بكلمة سلبية تنقص درجات .. وصديقتنا N كانت الحكم .. وظيفتها تسجل الدرجات ... اذكر فليلتها كنا مفتقرين بالطعام .. طبعا السبب Z !!!
ويومها .. الجهاد الحقيقي .. وربيعتنا N قررت تسهر معانا للساعة 3 ..
مادري شو استوابها فهالليلة .. قبيل الساعة 3 بالظبط .. سمعت نشيدة " رحلة العمر كفاح في كفاح " .. وقالت حقي طرشيها .
طرشتها حقها .. وعقب سرت ارقد .. وإذا بي اسمع ممر الجناح محتشر بهالنشيدة ...
ما قدرت تنام .. يتها همة ونشاط ...
طبعا فيه ذكريات ثانية ....

~~~

وخاصة اليوم الأخير .. بنقله نصا من مذكرتي

" أنا قاعدة على شبرية SH الغالية .. بعد ما ودعت ناس عزيزات وحبيبات على قلبي ... كعادة فكري ..لايعرف من أين يبدأ .. صدق ما اعرف من وين أبدأ اريد ان اخط كل مشاعري في هذه الوريقات ... اليوم رحلو .. نعم رحلوو.. احبب ما شئت فإنك مفارقة .. نعم مفارقه ... ياللـــه ... وكعادة مشاعري التي أشارك الجميع بما في جعبته .. هل انتهى مسلسل سكننا .. ضاق بلعومي وغص بما فيه .. الحمدلله الحمدلله .. إنا لله .. إنا لله .. ياللــــــــــــــــــــــــــــــــــــه .. انت الرحيم ... رحنا اانا وZ مقام 4 بعد ما خلصنا من الامتحان ... وكنا قبلها قاعدة ويا N .. ميرووو .. تعرفوها صح ميروووو ... ميروو حبيبة قلبي فديت روحج .. طبعا كنا نتظارب . على ميرووو ... ميرووو F .. وعقب رحنا لخت Z كنا تعبانيين بمعنى الكلمة .. ونحن نمشي .. كنت ماسكة ايدها ... واقول يارب لا تفرق هاليدين ابدأ يارب أرجووك .. كانت مناجاة وترجي ..




~ وهناك المزيد من تلك اللحظات .. ولكن غلبتي الدموووع حينها .. لأني فلحظتها ابا افرغ كل هالمشاعر في الأوراق ... بعد لحظة الوداع .. بصراحة ما كنت احس دمعة بطيح من عيني وما أتخيل شو بستوي فهاللحظة .. فقط كنت لو أنها هاللحظة غير موجودة !!...

الليلة إلي سبقتها .. كنا نفرغ مشاعر كوورس كامل .. ونضحك بشكل هستيري .. ميرووووووو =) ورقدت انا وZ وN ... صلينا في المسيد صلاة الفجر... المهم من بعدها ... فهاللحظة ... كلمت S.S وريحتني .. لأنها كانت تعيش نفس مشاعري بالظبط .. (حبيبة ألبي )

أكثر شي حزنت عليه ... لما كنا نرتب .. شفت كيس عند N , فقلت حقها : " مب عدل جيييه ... تعطي ميرووو من وراي ..ماعليييه لج " ...فقالت هاي لميرووو أنتي ... حاولت أكتم العبرة ..فجرنا بكاءنا وبصووووت نفس الأطفال ومسكنا أيادي بعض ... وما أبكانا .. لما أثرت فيني N بعد ماقالت Z نحنا بنتلاقى .. ردت عليها N : بس مب نفس الحييييييين ... وصحنا مرة ثااانية ...
اذكر لما بنت غرفتي تقول حقي... " من يصدق بأن هالكأسين لن يتلاقى بعد أسبووع "






~ وودعتهم .. ولما رجعت .. سلمت على بنت غرفتي والعبرة خانقتني .. وياليتني لما أرى الدموع فعينها ... أكثر شي علمتني أياه ... " رغم كل شي ".. ابتسمي ...
بالفعل عشنا مشاااعر الأخوة الحقيقة ... أحبكم في الله =) .. وعسى الله لا يحرمنا من بعض أبد الآبدين ...
فعلا حسيت بقرب .. الكل .. فهاللحظات .. كنت اتصفح .. رسائلي من Rmlah ، أختي H , صديقتي S.S..

أحبهم كلهم ........
وفآخر يوم ... فقط كنت أتحدث بصمت ~

وقفتُ وقلتُ للعينين : قفا نبكِ على أطلال من رحلوا وفاتوها تنادي من بناها الدار وتنعى من بناها الدار وأنّ القلبُ منسحقاً وقال القلب : ما فعلتْ ؟ بكِ الأيام يا دارُ ؟ وأين القاطنون هنا وهل جاءتك بعد النأي ، هل جاءتك أخبارُ ؟ هنا كانوا هنا حلموا هنا رسموا مشاريع الغدِ الآتي فأين الحلم والآتي وأين همو وأين همو؟ ولم ينطق حطام الدار ولم ينطق هناك سوى غيابهمو وصمت الصَّمتِ ، والهجران وكان هناك جمعُ البوم والأشباح غريب الوجه واليد واللسان وكان يحوّم في حواشيها يمدُّ أصوله فيها وكان الآمر الناهي وكان.. وكان.. وغصّ القلب بالأحزان * أحبائي مسحتُ عن الجفون ضبابة الدمعِ الرماديهْ لألقاكم وفي عينيَّ نور الحب والإيمان بكم، بالأرض ، بالإنسان فواخجلي لو أني جئت القاكم – وجفني راعشٌ مبلول وقلبي يائسٌ مخذول وها أنا يا أحبائي هنا معكم لأقبس منكمو جمره لآخذ يا مصابيح الدجى من زيتكم قطره لمصباحي ؛ وها أنا يا أحبائي إلى يدكم أمدُّ يدي وعند رؤوسكم ألقي هنا رأسي وأرفع جبهتي معكم إِلى الشمسِ وها أنتم كصخر جبالنا قوَّه كزهر بلادنا الحلوه فكيف الجرح يسحقني ؟ وكيف اليأس يسحقني ؟ وكيف أمامكم أبكي ؟ يميناً ، بعد هذا اليوم لن أبكي ! *أحبائي مصابيحَ الدجى ، يا اخوتي في الجرحْ ... ويا سرَّ الخميرة يا بذار القمحْ يموت هنا ليعطينا ويعطينا ويعطينا على طُرقُاتكم أمضي وأزرع مثلكم قدميَّ في وطني وفي أرضي وأزرع مثلكم عينيَّ في درب السَّنى والشمسْ

^ كلمات فدوى طوقان



السكن مووحش بدووونكم ...
آخر اللحظات .. كنت مع الكيميائية و M ,,,
قضيناها ونحن نبكي على الأطلال .......
~
~~~~~~~~~
هناك المزيد ...
* ( الكلام غير مرتب .. وملخبط بعض الشي .. اللغة العربية هنا في خطر !!...
سامحونا فمشاعري في عصف ) ..

الأحد، 15 مارس، 2009

الإبداع ~


يأتي من جوف الإبداع ~

صنع شيء من لاشي ~

قد يكون كذلك~

وقد يكون بحب وإخلاص ~

يضاف المعاني للامعنى ~

لبديع السموات والأرض تحيا القلوب لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك .....

-----------

الثلاثاء، 9 ديسمبر، 2008

صديقي المؤمـــــــــن......!


الصداقة كنز ...
الصداقة وفاء ...
الصداقة حب ....
الصداقة أخوة ....
الصداقة كل المعاني الجميلة
ياما عُبرت عنها في الرسائل
.....
الصداقة تجعل المرء يرى نفسه في وجه صديقه كأنما هو أنا !!!
ويرى فيه عالم آخر من القوة والثقة ...
,,,,
المؤمن المؤمن وما أدراك ما المؤمن ...؟؟!!!
المؤمن عالم من الخير
خيره في بحر ..!!
ويكأن أنه لم يفعل شي يومــــا
ولا ينتظر رد من أحــدا
في كلمات القرني .....
والمؤمن اذ طلّع الوجــود مسلماً
أهلاً بمن حاز الجمـــال مُسلماً
فجثت لطلعته الجبال وأذعنت
إذ كان منها في الحقيقة أعظما
ورأى الحياة بنظرة قدسيّةٍ
وبها إلى عزِ المهيمن قد سما
كشف الحجاب عن الغيوب فأشرقت
سبل الهـــداية قبله فتقـدمَ
عرف الحقيقة فاستنار بنورها
فتراه في عمق التفكر ملهماً
في كل ما نافلة تمر في عينه
عبرٌ تعرفه الإله الأعظم
حبل الرجاء غدا به متمسكاً
أنعم بحبلٍ قطُ لن يتصرما
...
كلمات ملهمة حقا
=)
أتمنى يا أخي المؤمن أن أرى نفسي الصغيرة أمام هذا العالم أسدا ..
الطاعة الطاعة يا أخي
ف لله وبالله ومع الله ...
يا أخي أينما تكون وأكون ..
وإن كنت تحت الثرى ..
أبقى أنا أنت ...
قال صلى الله عليه وسلم :(مثل المؤمنين في توادهم وتعاطفهم وتراحمهم مثل الجسد إذا اشتكى منه شيء تداعى له سائر الجسد بالسهر والحمى).رواه البخاري ومسلم

الأحد، 7 ديسمبر، 2008

لحظات ~

في الفترة الماضية هناك لحظات ~
لحظات مهمة في حياتي
سعيدة
قاسية
محزنة
....~
تبقى هذه اللحظات مهمة في حياتي
غالية
معلمة
ملهمة
......~
تمر أوقات حياتي بين عبارات مقوية للنفس .. ومنها ~
" أحب الله عن أدب وصدق ولا أرضى سوى التقوى خلاقي "
" ضاقت فلما أستحكمت حلقاتها فرجت وكنت أظنها لا تفرج "
---------
أدور وأدور وأمر على كل الظروف ...
أكون متواجدة في لحظات قد أكون فيها بين المنصدمة منها وبين الملهمة
وما علي سوى التعلم والتأمل
و من البين أن أجرد نفسي من التساؤلات كتلك..
لم أنا وهنا ؟!
ولم علي فعل هذا ؟؟
..
فكان التجريد التساؤلي خير الوسائل .. ورمي موقفي في المواقف أنفعها ..
وتبقى الإبتسامة والقصص العالمية الحاكية اللامنتهية
فلابد من ملي صحيفتي في هذه الدنيا من المغامرات :)
" اللهم أجعل كل خطوة أسير فيها لك ومعك وفيك "
----
لحظات :
أخويه
روحانية
دينية
" أحب الصالحين ولست منهم لعلي أنال منهم شفاعة "
كم هي سعادتي~
عندما يولد طفل جديد في عائلتنا
كم من ملبي ~
فالعشر الأواخر من ذي الحجة
كم هو توقي ~
لحفظ كتاب الله
كم هو شوقي ~
لملاقاة أحبتي في الله ( أحبكم فيه تملأ سماء دنياي )
------
لحظات دنيوية (لاتغني ولاتسمن من جوع)
*إمتحان دنيوي ~ ILETS !! - وإمتحانات الفاينال
" اللهم يسر لي أموري "
*وخاصمت !!! إلي أن فقهمت معنى هذا الحديث
عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ رَضِيَ الله عَنْهُ، أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ: "تُفْتَحُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَ الِاثْنَيْنِ وَيَوْمَ الْخَمِيسِ فَيُغْفَرُ لِكُلِّ عَبْدٍ لَا يُشْرِكُ بِاللَّهِ شَيْئًا إِلَّا رَجُلًا كَانَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَخِيهِ شَحْنَاءُ فَيُقَالُ: أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا".
فمالي لا أصفي قلبي ؟..ويحي ما فعلت .. فما لجمال الروح وهي سامية في أن تجعل كل شي لله وحده؟!
بكم عظيمة هي لحظات التوكل على الخالق وحده؟!
---
لحظات طموحة ومتفائلة وسعيدة
يارب بشر كل مسلم بخير وأكرم كل أخ لي في الإسلام أينما كان في هذه الليلة
.. ليلة عيد الأضحى (عيد مبارك بمناسبة عيد الأضحى وتقبل الله منكم صالح الأعمال)
من سعادتهم يسعد كياني وروحي

الأحد، 14 سبتمبر، 2008

انطلاقة التجديد (2)

:) .. بمجرد أني غيرت طريقة تنظيمي للوقت .. اشعر بالسعادة وبراحة أكثر ..

الخميس، 4 سبتمبر، 2008

بداية متعبة !
لم أكن أتوقع بأن حياتي ستكون لتلك الدرجة من التعب ...!!
أشعر بأني لكي أتعلم لابد أن أجاهد .. الحياة متعبة فعلا في الجامعة .. لكي أذهب من السكن للجامعة لابد أن انتقل من حافلة لحافلة وعلي الانتظار طويلا ... والنهوض مبكرا لكي أصل للحصة الأولى مبكرا !! كم أكره الانتظار ...!!
ولابد أن تحملي بيدك الهاتف وتلك البطاقة الجامعية !! :( وما الذي حدث بعد إن ضاعت ...
وجدولي "الزفت" أهئ أهئ .... 3 ساعات بريك ما الذي علي أن أفعل بها غير أني أمشي تحت تلك الشمس وماادراكم ما شمس العين !!
لك الشكر يا " م... " لولاها لا أدري مالذي صار بي تحت الشمس .. لتبخرت فعلا .. غير أني لو ذهبت للسكن لضاع الوقت كله ولضيعت الحصة التالية ..!!
غير حصة العربي "واااااااااااع " لا أدري نهايتها .. لا أدري لم النوم يطغى علي في تلك الحصة ... وكيف أنها تنقضي في قول أشياء غير مفيدة .. كله ولا ضياع الحصة على الفرق بين الخجل والحياء !!!!
غير حصة الإنجليزي ... أجمل حصة .. مريييييييييحة بالفعل .. كم أحب تلك الحصة .. ومعلمتنا بالفعل مرحة .. لا أدري تلك بدايات لا نعرف نهايتها .. عسى أن نبقى على تلك الحال .. لأني بالفعل في حصتها لا أعرف للتثاؤب معنى ، بالرغم من مدتها الطويلة !! ..
بالنسبة لباقي الحصص ... امممم لابد أن أتأقلم .. مجرد حصص دراسية ليس إلا !!
لكن عسى أن لا أبقى على هذا الحال .. قررت أن أغير الجدول .. وكم سعدت بإعطائي ورقة التغير .. لأني حصلت عليها بسهولة تامة !! وبدأت أردد دعاء الإستخارة لليوم التالي ... وفي يومها كنت في مظغوطة بالفعل .. فبطاقتي الجامعية ضاعت .. وتصريح الخروج لابد من يرسل من قبل أبي .. ووالدي نسى ذلك !! .. وبالنسبة لتغير الجدول لابد علي أن أنتظر الحشد الطويل ..وأولئك رجال التنظيم الذين ليس منهم فائدة غير الوقوف والصراخ.. ليس هناك تنظيم .. وعيني مغلفة بضبابة الدمع الرمادية !!
كرهت البقاء في تلك الجامعة ..وأنا فيها ليس علي غير الركض من هنا لهناك .. لم كل هذا يحدث لي .. لاأعرف .. لا أعرف لم حياتي تتعسر في تلك الجامعة بهذه الطريقة ... يأست من البقاء فيها ..
غير والله أعلم بحالي حينها .. ليس هذا وحسب ولكن الله أعلم بحال عبده ...
إلى أن جاء وقت الرحيل إلي الديار .. ولابد علي أن أتعجل في الذهاب إلي السكن وترتيب أغراضي .. بالطبع من شدة السرعة لم أرتبها فقط رميتها في تلك الحقيقة وقد نسيت مانسيت في السكن !!
ومن بعدها سارعت للحاق بالحافلة ولا أعرف بأي حافلة علي الذهاب .. وبدأت اسأل من هنا وهناك إلي أن رميت بحقيبتني وبدأت البحث عن هاتفي في وسط الطريق إلى أن وجدته وسألته أصحابي عن مكان وقوف الحافلة وبدأت بالإسراع ...
وعندما وصلت إلي بدأت أرى "المدام " تصرخ في وجه صديقتي الغالية التي تأخرت من أجل الذهاب معي ..
لكن لم أدرك ذلك ، فقد كنت مسرعة بالذهاب لرمي تلك الحقيبة في مكانها ..
وعندما ركبت وجدت دموع صديقتي مغلفة وجهها ، أدركت بأن هناك حدث قد حصل .. وبدأت بتهدأتها .....
وأخيرا ننتظر 3 ساعات في الحافلة للوصول للمنزل ... ومن شدة فرحي بالوصول نسيت الحقيبة وذهبت عنها .. لولا أختي معي لتركتها في الموقف .. وكذلك من شدة فرحي فتحت باب السيارة قبل الوصول .. وعندما دخلت للمنزل لم أبارك لأختي بالمولود الجديد ( الله يحفظها ) ذهبت مسرعة لأرى أختي وصديقتي ورفيقة دربي .......
وعند دخولي غرفتنا .. بدأت تلك الأسئلة " لم وجهك شاحب .. ولم هذا الإصفرار .. وتلك الشفايف البيضاء .. وعلى ضعفي ضعفت زيادة .. الله المستعان !!!...
كم من تعليقان سخيفة فالجامعة .. لا أدري لم الناس يحبون التعليق أهو من شدة الاهتمام بأخيك الإنسان .. أو أنها نظرات استضغار..
وإن استنكرتي ما ترين لحصلت بمجانية ذلك التعليق " جاء السديس ...! " .. لا أقول غير حسبي الله على ما أرى من مناظر ...
كما أقول دائما الله أعلم بحال عبده ...لأن ليس هذا وحسب ..
لا أريد أن ألطخ محادثاتي بالشكوى .. فإلي الله المشتكي ..

الثلاثاء، 19 أغسطس، 2008

أنـــــــــــــــــــــا لج يا إماراتي
=)

الاثنين، 18 أغسطس، 2008

إنطلاقة التجديد~ (1)

كالعادة ....
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إن الإيمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب فاسألوا الله أن يجدد الإيمان في قلوبكم ...
----
اليوم هو يوم جديد ، إنطلاقا من رغبة نفسي في التجديد .. لنفسي البشرية رغباتها ومطالبها وعلى جوارحي تحقيقها ..بشرط أن تكون لما خلقتِ له ..
عن صخر الغامدي عن النبي صلى الله عليه سلم أنه قال: " اللهم بارك لأمتي في بكورها " . وفي رواية عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قالصلى الله عليه وسلم : " بورك لأمتي في بكورها "

فعلا أشعر بشعور لطيف وسكينة .. وقرآت معلومة نافعة في هذا الرابط http://www.science4islam.com/index.aspx?act=da&id=293

اللهم أعني على قراراتي (إلي سنيتها حق عمري ههه).. ؛-)
لكن لابد من ~...
-إعطاء كل شي حقه بلا زيادة ولانقصان
- نقل الحديث وإن كان صادقا ( من وعن ) أمر سيء بالنسبة لي فلطالما أحببت الصمت ففي الصمت حكمة ، وإن كان شيء بسيط ، ففي تركه راحة إلا إن كان نفع للآخر وبعد الرؤية في الضرورة القصوى ..والأنفع إيصال النصيحة بالطريقة الصحيحة
- من حسن إسلام المرء تركه مالا يعنيه !
------
أنجزت إنجاز بسيط ولكنه بالنسبة لي عظيم (الجديد باللون الوردي والأزرق ، لكن لازلت في طور التطور:-) )












,,,,
كما أريد أن أسألكم سؤال هيّج مشاعري وحرك وجداني ، بالله عليكم أسألوا أنفسكم وأتركوا لأنفسكم أن تعبر فيه ...سألته إلي فجر هذا اليوم أختي في الله وحبيبتي فيه .
عبري لي عن حبج لمحمد صلى الله عليه و سلم ؟
-------
وأخيرا ~ ...
اللهم أسألك أن تعيننا على فعل الخيرات وترك المنكرات ، ونسألك خير ما في هذا اليوم ونعوذ بك من شر ما فيه .
ومادام لدي الوقت سندون كل ما هو جديدنا لعلنا نعتبر بأيام قضيناها وتعلمنا منها الكثير .. فالإنسان مجبول على النسيان ..